لا يخفى على أي أم لبيبة الأهمية العظيمة التي يحظى بها الكارسيت لحديثي الولادة كونه يضعهم داخل هالة واقية تحجب عنهم الخطر الذي ينجم عن حوادث السير أو الحركات المفاجئة في السيارة, فإن كنا نخاف على هواتفنا المحمولة و نخشى أن يطالها خدش و نحرص دوماً على وضعها داخل cover واقٍ يحميها فمن باب أولى أن نصنع الشيء ذاته مع فلذات أكبادنا الذين هم أثمن ما لدينا !

و قد جعلت الشريعة الإسلامية سلامة الأبناء أمانة في عنق الأمهات و الآباء بل و رتبت كفارة على الأبوين إذا ما توفي طفلهما نتيجة إهمالهما وذلك لأن الأطفال الصغار لا يملكون لأنفسهم ضراً و لا نفعاً فينبغي تكريس كل جهودنا من أجل الحفاظ على سلامتهم و حمايتهم من أي خطر قد يودي بحياتهم أو حتى يعرضهم للأذى أو الضرر.

و من هنا نستنبط أن شراء كرسي سيارة للاطفال حديثي الولادة ضرورة مُلحة كما الطعام و الشراب بل و أهم فلا يمكن تصنيف سلامة الأطفال على أنها ضرباً من ضروب الرفاهية بأي حال من الأحوال, و قد شددت القوانين الأوروبية على تلك النقطة و سنت العقوبات الرادعة لمن يخالف اللوائح المنصوص عليها بشأن هذا الصدد.

ما معايير اختيار الكارسيت لحديثي الولادة ؟

هناك مجموعة من المعايير الهامة التي ينبغي الأخذ بها بعين الاعتبار عند الإقبال على شراء الكارسيت لحديثي الولادة لضمان الحصول على النتائج المثالية و الظفر بـ كرسي سيارة مناسب يفي بالغاية و يلبي الحاجة على الوجه المنشود, و تتجلى أهم هذه المعايير فيما يلي:-

1) ميزانية المنزل :

لا بد قطعاً من مراعاة الميزانية عند العزم على شراء كرسي سيارة للاطفال حديثي الولادة فالأسواق تعج بشتى الأنواع و الموديلات المنتمية إلى العديد من العلامات التجارية لذلك فإن تحديد المبلغ المادي المناسب الذي يمكن تخصيصه لشراء كارسيت حديثي الولادة أمر غاية في الأهمية لتسهيل اختيار الكارسيت الأكثر ملائمة.

2) نوع الكرسي المفضل :

ذكرنا سالفاً أن السوق زاخر بمختلف الأنواع المتباينة ذات التصاميم المتنوعة و الأشكال المتعددة و لولا اختلاف الأذواق و تباين الاحتياجات لبارت السلع, لذا يتوجب على الأم أن تقرر ما هو نوع الكارسيت لحديثي الولادة الذي يتناسب مع وزن الطفل و عمره و أسلوب الحياة و ما إلى ذلك لتضييق دائرة الاختيار.

3) حجم الكرسي :

لا بد من قياس مساحة الكرسي الخلفي للسيارة التي سيتم تثبيت مقعد اطفال للسيارة بها حتى يتم مقارنة هذه المساحة بحجم كارسيت حديثي الولادة الذي سيتم اقتناؤه, لاسيما في حالة وجود أكثر من طفل و أكثر من كرسي سيارة للاطفال حديثي الولادة في المركبة, و لا بد من مراعاة ترك مساحة كافية لتيسير دخول الرضيع و خروجه بشكل آمن.

4) مدى سهولة تركيب كارسيت حديثي الولادة :

ينبغي توخي الحذر من اختيار كارسيت معقد يستغرق فكه و تركيبه وقتاً طويلاً بل لا بد من اختيار مقعد سهل الفك و التركيب و مرفق بتعليمات واضحة لا يتطلب استيعابها الكثير من الوقت, إذ سيكون من العسير جداً قضاء سويعات طويلة في كل مرة تقوم فيها الأم بتثبيت الكارسيت لحديثي الولادة في السيارة حال الخروج من المنزل.

5) جودة أقمشة فرش الكارسيت :

واحدة من أهم الأمور التي ينبغي مراعاتها هي نوعية الأقمشة التي يتم تصميم فرش كرسي اطفال رضع للسيارة منها فمن الضروري أن تكون هذه الأقمشة طبيعية و آمنة على بشرة الأطفال الرضع و تسمح أيضاً بنفاذ الهواء و عبوره إلى الطفل, فضلاً عن ضرورة وجود داعم مُبطن لرأس المولود وكذلك ضرورة قابلية الفرش للإزالة لغسله و تنظيفه بسهولة.

6) مصدر شراء الكارسيت لحديثي الولادة :

لعل أهم ما ينبغي مراعاته هو الحرص على شراء الكارسيت لحديثي الولادة من مصدر موثوق لضمان حصاد الجودة الممتازة المنشودة دون عيب أو خلل وأيضا لضمان الاستفادة من خدمات التوصيل و تسهيلات السداد و خدمات دعم العملاء و غيرها من الامتيازات التي يصعب الانتفاع بها إلا عند شراء كرسي من منفذ تسويقي معروف مثل كرسي أطفال للسيارة سنتربوينت و غيره.

و الأهم من كل ما سلف أن يكون كارسيت حديثي الولادة مزوداً بكل وسائل الراحة و الأمن و السلامة من الوسائد و المظلة الشمسية و أحزمة الأمان و ماصات الصدمات الجانبية و قواعد التثبيت و أن يطابق كل المواصفات القياسية المتفق عليها دولياً.

الكارسيت لحديثي الولادة

الكارسيت لحديثي الولادة

هل هناك أضرار لاستخدام الكارسيت لحديثي الولادة ؟

لا جدل حول أهمية مقاعد السياره للاطفال إلا أن الإسراف في استخدامها لأوقات طويلة قد يعود على الرضع بجملة من العواقب الوخيمة التي يمكن إيجازها في النقاط التالية:-

1) نوم الطفل الرضيع في كارسيت حديثي الولادة لفترة طويلة قد يزيد من احتمالية تعرضه لمتلازمة وفاة الرضع المفاجئة – لا قدر الله – لاسيما إن نومه دون إشراف من الأم.

2) جلوس المولود في الكارسيت لحديثي الولادة باستمرار ربما يؤثر على عموده الفقري الذي لا يزال في طور النمو لذا فإن وضعية الجلوس هذه غير صحية.

3) الجلوس الطويل في كرسي سيارة للاطفال حديثي الولادة قد يشكل ضغطاً على منطقة البطن لدى الطفل الرضيع مما يعرضه لخطر الإصابة بارتجاع المريء المؤدي إلى الاختناق.

ما أنواع موديلات كارسيت حديثي الولادة ؟

كارسيت حديثي الولادة المحمول :

و يتميز كرسي اطفال سياره محمول بسهولة حمله و التنقل به من مكان إلى آخر دون التسبب في إيقاظ الطفل لاسيما في حالة السفر, و يُعاب على هذا النوع أنه يخدم المواليد حتى بلوغ خمسة عشر شهراً فقط و هي فترة ضئيلة إلى حد ما إذا ما قورن بثمنه, و يُراعى عند شراء الكارسيت لحديثي الولادة المحمول أن يكون مزوداً بنظام تثبيت خماسي وكذلك نظام الحماية الجانبية و أن يكون مزوداً بأذرع للحمل و بطانة داعمة و مظلة مُثبتة.

الكارسيت لحديثي الولادة ذا الوضعيات المتعددة :

و يمتاز الكارسيت ذا الوضعيات المتعددة بأنه يخدم الأطفال من عمر الولادة حتى أربعة أعوام على عكس الكراسي المحمولة التي لا يمكن استخدامها لوقت طويل, كما أن هياكل كراسي السيارات هذه متينة و ذات ثقل و حجم كبيرين كونها مُصممة للبقاء لفترات طويلة علاوةً على أنها تدعم كلا الوضعيتين الخلفية و الأمامية, و يُعاب على هذه النوعية عدم القدرة على حملها أو التنقل بها بل تظل مُثبتة في المركبة.

نظام تثبيت الكارسيت لحديثي الولادة أو نظام الدرع الواقي من الاصطدام :

و هو نظام تقليدي يتم من خلاله تثبيت الطفل الرضيع في الكارسيت عن طريق أحزمة على كتفيه و خصره و بين قدميه لضمان تثبيت الطفل بإحكام و عدم تماثله للحركة في حالة الاصطدام, و على الرغم من ثبات الرضيع في الكرسي إلا أن ذراعيه قادرتان على الحركة بحرية و مع هذا لا يحظى هذا النوع بتفضيل الكثير من الأطفال كونه يُشعرهم بالتقييد.

مواضيع ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.